قطر تجدد التأكيد على مواصلة التزامها بتقديم الدعم السياسي لعملية السلام ودعم المفاوضات بين الأطراف الأفغانية

٢٣ مارس ٢٠٢١

جنيف – المكتب الإعلامي - 23 مارس

جددت دولة قطر تأكيدها على مواصلة التزامها بتقديم الدعم السياسي لعملية السلام ومواصلة دعم المفاوضات والحوار البّناء بين جميع الأطراف الأفغانية للتوصل إلى حل سياسي يضمن إنهاء الحرب في البلاد وتحقيق المصالحة الوطنية ويلبي تطلعات الشعب الأفغاني الشقيق في الأمن والاستقرار والسلام والازدهار وبناء دولة القانون والمؤسسات.

كما جددت دعوتها للمجتمع الدولي والمفوضية السامية لحقوق الإنسان لمواصلة تقديم الدعم اللازم والمساعدة التقنية بما يتماشى مع احتياجات الحكومة الأفغانية لتعزيز قدراتها على مواجهة التحديات، لا سيما في ظل انتشار جائحة كورونا /كوفيد-19/.

جاء ذلك في كلمة دولة قطر التي ألقاها السيد محمد عبدالله البوعينين، سكرتير ثان بالوفد الدائم لدولة قطر لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف، خلال النقاش العام بمجلس حقوق الإنسان في دورته السادسة والأربعين تحت البند العاشر من جدول أعمال المجلس.

وجدد السيد محمد عبدالله البوعينين، إشادة دولة قطر بجهود مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان التي يبذلها في تقديم العون الفني ومساعدة الدول على بناء وتطوير قدراتها في مجال حقوق الإنسان، وأكد على اهتمام دولة قطر بدعم جهود المكتب للوفاء بولايته في هذا الصدد على النحو الأمثل.

وقال إن تقديم المساعدة التقنية وبناء القدرات للدول في مجال حقوق الإنسان وفقاً لاحتياجاتها وأولوياتها وبالتشاور معها، يظل الخيار الأمثل لدعم جهودها للوفاء بالتزاماتها في هذا الصدد، حيث إن الحوار الموضوعي والتعاون الإيجابي البناء، من شأنه أن يأتي بنتائج آنية وبعيدة المدى تسهم في مزيد من ترسيخ حقوق الإنسان وحمايتها وتعزيزها.